دراسات و بحوث  >  مقالات
حرمة المال العام

حرمة المال العام

  اعتبر الإسلام المال ضرورة من ضروريات الحياة وشرع من التشريعات والتوجيهات ما يُشجع على اكتسابه,وتحصيله,وتنميته,فإن حفظه مقصد من مقاصد الشريعة.    لقد استخلف الله عز وجل النّاس على المال؛فنشأت الملكية الخاصة والعامة, وإن كان الفرد يبذل ما في وسعه للمحافظة على ماله الخاص, فإن النّاس جميعاً مُكلفون بالمحافظة على (المال العام),حيث أنَّ نفعه يعود عليهم جميعاً دون أَن يستأثر به أَحد. تعريف المال العام:    عرفه فُقهاء الشريعة بأنه:هو ما يشّمل النّقود, والعروض, والأراضي, والآليات, والمصانع, وغيرها...,مما لم يتعين لها مالك، بل هي مُلك لجميع المواطنين. مشروعية المال العام:    المال العام مشروع بأدلة من القرآن الكريم قال الله تعالى:)كَيْ لَا ...
تاريخ النشر:  23 مارس, 2014 | عدد المشاهدات (4102)
أهمية الوقت

أهمية الوقت

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فجرت العادة أن من ضيع مال أحد أُجبر على رده، وربما ضرب وسجن وغرم، وكذلك هو حال من أتلف متاعا لغيره. كما جرت العادة بأن من استثمر تجارته هنأه الناس وتسابقوا على مجاراته؛ لكن الذي يضيع وقته ووقت الآخرين لا يُحاسب ولا يُعاتب ولا يُغرّم، بل ولا يُعاب عليه في كثير من الأحيان، مع أن ضياع الوقت هو السبب الأكبر لضياع المال، وهو السبب الأكبر لاستنزاف الموارد البشرية والمادية بمختلف أصنافها. كما أن إضاعة الوقت وعدم إدراك أهميته هي السبب الأكثر تأثيرا في تخلف المجتمعات وعدم لحاقهم بالحضارات الأخرى. وإضاعة الوقت هي السبب في الفساد الإداري في العالم؛ ولهذا نجد المؤسسات ...
تاريخ النشر:  16 مارس, 2014 | عدد المشاهدات (2734)
صلاح القلوب

صلاح القلوب

لماذا علينا أن نهتم بإصلاح قلوبنا وعلاج أمراضها أكثر من اهتمامنا بأجسادنا؟ لو تأملنا في حالنا في هذه الدنيا نجد أن الواحد منا يهتم ببدنه أكثر مما يهتم بقلبه، صحة وجمالا ومظهرا، بينما قلبه لا يحظى بربع هذه العناية، ومن خلال هذه الأحاديث نود أن نجيب عن هذا السؤال العريض: لماذا علينا أن نتهتم بإصلاح قلوبنا وعلاج أمراضها أكثر اهتمامنا بأجسادنا؟ أولا-لأن الله عز وجل ينظر لصلاحه وسلامته، قال تعالى:((يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم)) الآية سورة الشعراء، ويقول النبي –صلى الله عليه وسلم-: ((إن الله تعالى لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)) رواه مسلم. ثانيا- لأن القلب هو الملك الذي تتأتمر تحت لوائه الجوارح، وصلاحه مرتهن بصلاحها، قال الله ...
تاريخ النشر:  09 مارس, 2014 | عدد المشاهدات (2853)
إلى الدعاة إلى الله الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر!

إلى الدعاة إلى الله الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر!

إذا كان العبد يخطئ خطأ واحدا أمام مدير عمله - وهو لا يرقى إلا أن يكون عبدا من عباد الله - تراه يتهرب من لقائه ويضطرب عند ذكر اسمه؛ فما بالك بملايين الذنوب والمعاصي التي ارتكبناها في حق الله عز وجل وهو رب الأرباب، ومالك يوم الحساب، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان)). الله الله ياعبد الله! ماذا أعددت ليوم تكشف فيه أسرارك، وتهتك فيه أستارك، إنه اليوم الذي لا تخفى فيه الخافية، ما ترانا نفعل في ذلك اليوم؟ ما حالنا يوم تشهد علينا أيدينا وألسنتنا بل وجلودنا... ما أخفيته اليوم على أبيك وأخيك وأهلك وذويك غدا يعرض على رؤوس الأشهاد، فاصدق الله في سرك واطرق قلبك بقول الله تعالى: ((إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر ...
تاريخ النشر:  02 مارس, 2014 | عدد المشاهدات (1799)
الاهتمام باللغة العربية

الاهتمام باللغة العربية

الاهتمام باللغة العربية وتعليمها . لما أنزل الله عز وجل على عباده هذا الكتاب الكريم بلغة العرب ولسانهم؛ كان من الأهمية بمكان لكل من أراد أن يصل إلى معانيه ويهتدي بهديه أن يفهم هذه اللغة، ويتبحر في معانيها وأسرارها، ويضبط قواعدها، وفي خضم الحملات المختلفة على الإسلام وأهله، ظهر من ينادي بهجر هذه اللغة المباركة التي هي أعظم وسيلة لفهم كتاب الله عز وجل وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وهدمها واتخاذ العامية بدلا عنها، وذُكر أن ذلك بدأ سنة 1881م، ثم هاجت المسألة مرة أخرى سنة 1902م، حين ألف (ولمور) أحد قضاة محكمة الاستئناف الأهلية بمصر من الإنجليز، كتابا سماه لغة القاهرة، وضع لها فيه قواعد واقترح أن تكون لغة للعلم والأدب؛ كما اقترح كتابتها باللغة اللاتينية، فحملت عليه الصحف آن ذاك مشيرة ...
تاريخ النشر:  23 فبراير, 2014 | عدد المشاهدات (2765)
RSS
123456