دراسات و بحوث  >  مقالات
إحدى عشرة خطوة للارتقاء بمراكز تحفيظ القرآن الكريم

إحدى عشرة خطوة للارتقاء بمراكز تحفيظ القرآن الكريم

تاريخ النشر:  21 أبريل, 2014

مراكز تحفيظ القرآن الكريم من أهم وسائل بناء قيم المجتمع، ولهذا ينبغي لمحفظ القرآن الكريم أن يسعى دائما في الرقي بمركزه والتأمل فيما يجعله مواكبا للتطور الحضاري دون ركوب أمواج المخالفات الشرعية، وفيما يأتي بعض الخطوات المقترحة لرسم خطى التطوير لمراكز التحفيظ، وهذا غير الركائز  الأساسية التي يكون مبناها من داخل البيت المسلم ومنتهاها في حِلق التعليم وكتب أهل العلم، كتعليم المعتقد الصحيح، وتعليم الصلاة وباقي أركان الدين، فهذه الأمور التعليمية لم أعنها في هذه المقالة وإنما أعني الجانب التسييري لهذه المراكز لدعم وسائل التعليم، وهي كالآتي:

1-كلبنة أولى لا أحد يجيب على هذا العنوان مثل التلاميذ، فليسألهم المدرس عما يتمنون أن يكون عليه مركزهم، فينظر بعد ذلك فيه فإن صلح فعل وإلا بين لهم لماذا يمانع فيه.

2-كذلك كل محفظ عاش طفولة الكُتّاب، ليتذكر ما الذي كان يرجوه من محفظه ومركزه في الماضي حتى يحققه في الحاضر.

3-ليذهب المحفظ ويطلع على المراكز الأخرى ليستفيد من التجارب ويطورها أكثر، وليستعن بالشبكة العنكبوتية في ذلك.

4-دائما يجعل يوما لجرد نتائج العام التي حققها، فإن رأى أن الأمر يسير على ما يرام فليستمر، وإلا فليعد تنظيم أوراقه.

5-إذا هممت بأمر فلا تنتظر حتى تتوفر جميع إمكانياته، بل أقدم بالموجود، تحصل على المفقود.

6-اجمع مشاكل المركز في ورقة وقم بدراسة حلولها شيئا فشيئا، ولا تفكر في حلها مجتمعة في آن واحد.

7-لا تقيد نفسك بحبال التقليد، بل حاول دائما أن تكون عصاميا تأتي بالجديد، وبمعنى آخر كن قدر الإمكان منتجا لا مستهلكا.

8-استعن بالله ولا تعجز.

9-نظّم حركة إدارة المركز، وإن كان تدريسك في فصل واحد.

10-اربط الطلبة بالمركز أكثر فأكثر من خلال حسن تعاملك وصدقك مع نفسك ومعهم.

11-لا تغفل عن الرحلات العلمية ولو إلى المكتبات المحلية.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد ...

 

عدد المشاهدات (2205)