بيان وزارة الآوقاف و الشؤون الاسلامية

بيان وزارة الآوقاف و الشؤون الاسلامية

تاريخ النشر:  26 يناير, 2015


بيان وزارة الآوقاف و الشؤون الاسلامية بخصوص حادثة الاستهزاء بالنبي صلى الله عليه و سلم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على اشرف الآنبياء و المرسلين نبينا محمد و على آله و صحبه احمعين و بعد

فقد تابعت وزارة الآوقاف و الشؤون الإسلامية الآحداث التي جرت الايام الماضية من قيام صحيفة تشارلي ايبدو و غيرها بنشر صور تسخر بها بنبينا صلي الله عليه و سلم و تستهزئ به و إذ تستنكر الوزارة و بشدة هذا العمل الذي يسيء الى ما يزيد عن مليار و ثلاثمائة مليون مسلم فى العالم اليوم و لم ترع مشاعرهم و لاحق المواطنة ممن يقيم بين ظهرانيهم من المسلمين

و تؤكد الوزارة ان دعوى حرية التعبير و الرآي بإطلاق هي دعوى باطلة و غير مقبولة و خاصة فى بلد يدعو الي حرية الاديان و احترام الانسان و التي من مقوماتها الاساسية احترام الاخرين و عدم الاعتداء عليهم او على معتقداتهم او مشاعرهم فحرية الراي ليست مطلقة باتفاق العقلاء و هو ماتقضي به الشرائع السماوية و تطبقه القوانين الوضعية ولا يستقيم الاجتماع البشري الا بذلك و لاجله قامت الدول عبر مراحل الانسانية و لاجل ذلك جرمت القوانين افعالا كثيرة ليس فقط حفظا لارواح الناس و اموالهم و لكن حفظا لاعراضهم و مشاعرهم لان حرية الانسان لا يمكن اطلاقها لتعود على حقوق الغير بالنقص.

و على هذا الاساس صار الكلام عن السامية و محرقة اليهود محرما بينما سب الاسلام و السخرية من مقدساته حق مكفول للانسان فى الغرب و صار لبس الحجاب للمسلمات ممنوعا و التعري و السفور مباحا و كلا الامرين على مذهبهم يفترض ان يكون حرية شخصية و مباحا .

و تدعو وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية دول العالم الى سن القوانين و التشريعات الدولية التي تجرم الاستهزاء و السخرية من الاديان و تدعوا الي احترام الاخرين و معتقداتهم و اين يكون الحوار بالتي هي احسن هو المبدا السائد فى التعامل بين المواطنين فى دول العالم

كما تدعو الوزارة ايضا دول العالم الى التعرف على الدين الاسلامي بمفهومه الصحيح الذي يدعو الى ما فيه صلاح الدنيا و الاخرة و التعرف على نبينا محمد صلي الله عليه و سلم الذي كان رحمة بالناس جميعا و ليس للمسلمين فقط كما قال سبحانه و تعالى {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }

و تذكر الوزارة حكام العرب و المسلمين بان الله تعالى اوجب عليهم حب نبيهم و الذود عن مقامه و تهيب بهم ان يتخدوا مواقف و اضحة ضد هذا المستوى من حرية الراى و التعبير و تضغط فى سبيل استصدار قوانين تجرم الاعتداء على المقدسات الاسلامية و على راسها مقام النبوة السامي .

كما تدعو الوزارة جميع المسلمين الي الدعوة الي الدين الاسلامي و بيانه للناس بالحسنى و الموعظة الحسنى و تعريف الناس بسماحة هذا الدين و عدم الخوض معهم فى الجدال الا بالتي هي احسن كما قال تعالى {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} و يقول ايضا: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}.

و صلى الله على سيدنا محمد و على اله و صحبه وسلم تسليما كثيرا

صدر عن وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية بتاريخ الاربعاء

30 / ربيع الاول / 1436 هـ  الموافق 21 / 01 / 2015 م


عدد المشاهدات (639)